الجزائريون يواصلون احتجاجاتهم لمطالبة بوتفليقة بالتنحي

استأنف آلاف الجزائريين الاحتجاجات في العاصمة ومدن أخرى اليوم الثلاثاء مطالبين الرئيس عبد العزيز بوتفليقة بالتنحي ورافضين عرضه بألا يقضي فترته الرئاسية كاملة بعد الانتخابات في أبريل نيسان.

وكان عشرات الآلاف قد احتشدوا في مدن بأنحاء الجزائر في أكبر احتجاجات منذ الربيع العربي في 2011، مطالبين بوتفليقة (82 عاما) بعدم الترشح في الانتخابات المقررة في 18 أبريل نيسان. وقدم بوتفليقة ملف ترشحه يوم الأحد.

وتشكل المظاهرات أكبر تحد حتى الآن لبوتفليقة والنخبة الحاكمة المؤلفة من الحزب الحاكم وأباطرة الأعمال والجيش وأجهزة الأمن.

وكتب على إحدى اللافتات "انتهت اللعبة" بينما حملت أخرى عبارة "ارحل يا نظام" فيما احتج طلاب في مدن منها قسنطينة وعنابة والبليدة.