معهد واشنطن: سيناريوهان صعبان للعلاقات الأميركية العراقية

نشر معهد واشنطن تقريرا بعنوان سيناريوهان صعبان للعلاقات الأميركية العراقية جاء فيه إن العراق وجد نفسه أمام خيارين غير مستساغين بسبب تضييق سياسة واشنطن تجاهه باستمرار، لكن شق الطريق داخل الوضع القائم هو الخيار الأفضل على المدى القصير من السماح بتصدّع العلاقات.

وقال المعهد إن العراق يشكل ساحة ملائمة للعمل العسكري الأميركي ضد الميليشيات الموالية لإيران لكن يجب على واشنطن أن تأخذ في الاعتبار التأثيرات المحتملة على العلاقات مع العراق ومنع حدوث السيناريو الأكثر تطرفاً وهو تغلّب الإملاءات الإيرانية على الإرادة العراقية وتصعيد العنف والإخلال بالوضع السياسي والاقتصادي الدقيق في العراق.

وأضاف معهد واشنطن أن الحكومة العراقية ألحقت المزيد من الضرر بالعلاقة في وقتٍ سابقٍ من هذا الشهر من خلال انضمامها إلى الدعوات المنادية بطرد القوات الأميركية بدلا من التصدي لهجمات الفصائل المسلحة التي تعمل تحت لواء الحشد الشعبي وتأخذ رواتبها من الموازنة العامة.

وحذر معهد واشنطن من أن الوضع يتجه إلى تهميش الحكومة بشكل أساسي في ظل لجوء القوات الأميركية وقوات الميليشيات إلى تصعيد الردود المتبادلة، مما قد يؤدي إلى انهيار دبلوماسي كامل.