عرب ويكلي: فضيحة سرقة القرن تضع حكومة السوداني أمام أول اختبار

من صحيفة عرب ويكلي نطالع تقريرا بعنوان “فضيحة سرقة القرن تضع حكومة السوداني أمام أول اختبار” حيث قالت الصحيفة إن فضيحة الاستيلاء على أمانات الضرائب بما يصل إلى 2.5 مليار دولار تعد اختبارا مبكرا للحكومة العراقية الجديدة بعدما محمد شياع السوداني بمحاربة الفساد لكن قلة منهم يتوقعون محاسبة أي من كبار المسؤولين أو القادة السياسيين.
وأضافت الصحيفة أن عملية السرقة كانت منظمة للغاية ومتفقا عليها من قبل شبكة واسعة من المسؤولين وموظفي الخدمة المدنية ورجال الأعمال وكل هؤلاء لهم صلات مباشرة بالأحزاب الراسخة في السلطة وفقا لنظام المحاصصة حيث لا تتم محاسبة أحد والجميع مشتركون في السرقات.
وأشارت صحيفة عرب ويكلي إن مصلحة الضرائب أفادت في أكثر من مناسبة أن حساب الأمانات يحتفظ بـ 2.5 مليار دولار لكن التفتيش كشف أن الرصيد الفعلي قد استنزف إلى 100 مليون دولار وهو أول مؤشر على أن السرقة كانت جماعية.
وأضافت الصحيفة أنه لطالما تنافست الفصائل السياسية في العراق للسيطرة على الوزارات والهيئات الحكومية الأخرى، والتي تستخدمها بعد ذلك لتوفير الوظائف والمزايا الأخرى لمؤيديها ويرتبط عدد من الفصائل بهيئات حكومية مختلفة متورطة في مخطط الضرائب.