صحف اليوم: الميليشيات تلاحق الناشطين في كربلاء و القوى السياسية تختبر الشارع قبل الانتخابات

أهلا بكم في جولة جديدة بالوكالات والصحف الأجنبية والعربية نبدأها بتقرير بعنوان “الميليشيات تلاحق الناشطين في كربلاء المقدسة”  نشرته صحيفة نيويورك تايمز و قالت فيه إن كربلاء المدينة العراقية الجنوبية التي تستقطب مزاراتها ذات القبة الذهبية الحجاج الشيعة من جميع أنحاء العالم تحولت إلى نقطة اشتعال في وجود عشرات الميليشيات القوية داخلها وبدلاً من أن تُعرف في الغالب بأنها مكان للصلاة والدراسة الهادئة ، فقد أصبحت مرجلًا للجماعات المسلحة المتنافسة والمصالح السياسية.

وقالت الصحيفة إن قوى الأمن في كربلاء لم تستطع حماية الناشطين من بطش هذه الميليشيات بعد طالت رصاصتهم إيهاب الوزني وفاهم الطائي ومدير البلدية عبير الخفاجي مشيرة إلى أن قادة الاحتجاج والنشطاء في المحافظة يتعرضون إلى تهديدات ومضايقات كبيرة بعد أن خرجوا مطالبين بمحاربة الفساد ووضع حد للهيمنة الإيرانية على السيادة العراقية

ولفتت الصحيفة إلى إن تصاعد المطالب في كربلاء بالحفاظ على سيادة العراق كان سببا في دفع إيران لتحريك ميليشياتها ضد النشطاء خشية من فقد نفوذها على هذه المدينة الدينية المهمة والتي إن خرجت من العباءة الإيرانية سيتبها مدن كثير أخرى عراقية .

وأضافت نيويورك تايمز إن الحكومة العراقية فشلا في تقديم قتلة الناشطين بسبب النفوذ القوي للميليشيات في كربلاء

============

نشرت صحيفة عرب ويكلي تقريرا حول الأسماء المتوقعة لتولي رئاسة الوزراء بعد الانتخابات المبكرة في شهر تشرين المقبل جاء بعنوان “القوى السياسية تختبر الشارع قبل الانتخابات” وجاء فيه إن السباق بين القوى الشيعية على اسم رئيس الوزراء المقبل بدأ مبكرا حيث بدأت بعض التحالفات جس نبض الشارع حول بعض الأسماء التي من الممكن أن تتولى المنصب ومنها هادي العامري ونوري المالكي اللذين يحظيان برفض شعبي بسبب سجلهما السيء.

وأضافت الصحيفة أن هناك محاولة لاستعادة الوجوه القديمة نفسها التي فقدت مصداقيتها بين العراقيين، بما يهدد بخروج احتجاجات حاشدة في أنحاء البلاد وخروج موجة جديدة من تظاهرات تشرين بإصلاح النظام السياسي ومحاكمة الفاسدين.

وأشارت عرب ويكلي إلى أن أغلب الخبراء يتفقون على أن الانتخابات ستفشل في إحداث أي تغيير في المشهد السياسي العراقي مما قد يزيد من إحباط حركة الاحتجاج بل إن البعض يتساءل ما إذا كانت الحكومة المقبلة هي “حكومة ميليشيات” , خاصة بعدما عبّر المحتجون في انتفاضة “تشرين” عن غضبهم إزاء الفساد المستشري وارتفاع مستويات البطالة وتدهور الأمن والاستقرار وعدم توفير الشروط الأساسية لضمان نزاهة الانتخابات وشفافيتها حيث لم تنجح الحكومة العراقية تحت قيادة الكاظمي باتخاذ أي خطوات لتحسين الوضع في العراق وتبديل وجهة نظر قوى تشرين.

========

وتحت عنوان ” الطموحات المتضاربة لمهمة الناتو في العراق ” أورد موقع وور أون ذا روكس تقريرا قالت فيه إن تحسين مهارات الجيش العراقي ومعدل نجاحه بعد 20 عاما من الصراع الداخلي في البلاد ليست بالمهمة السهلة وهو ما يحتم ضرورة استمرار التعاون بين الناتو والعراق فيما بعد مرحلة الانسحاب الأميركي

وأضاف التقرير إن مهمة الناتو في العراق هي مهمة استشارية هناك بدعوة من الحكومة العراقية مبينة أن الحلف اقترح خلال مهمته بأن يدمج العراقيون جهازي استخباراتهم العسكريين في واحد وقياداتهم العسكرية الخمس في ثلاثة وكذلك إدماج سلاح الجو وطيران الجيش إلا أن ذلك لم يحدث بسبب النفوذ السياسي

وأضاف التقرير أن صناع القرار في الناتو يطمحون إلى ترك مهمة مكافحة الإرهاب بالكامل إلى المؤسسة الأمنية العراقية إلا أن صناع القرار العراقيين مازالوا يتصارعون على مناصب وزارة الدفاع ما قد يؤدي إلى تعطيل هذه المهمة

واختتم الموقع تقريره بأنه على الرغم من التناقضات والتعقيدات ، فقد أحرزت بعثة الناتو في العراق تقدمًا حقيقيًا منذ أكتوبر 2020 في تطوير خطة استشارية جديدة بالتعاون الوثيق مع العراقيين  

============

قالت صحيفة المونيتور إن هجوم 11 سبتمبر بطائرة بدون طيار على مطار أربيل الدولي ، الذي يحيط بقاعدة جوية تتواجد فيها القوات الأمريكية ، لم يسفر عن أي إصابات إلا أنه بمثابة تذكير بقدرة الميليشيات على شن هجمات تستهدف المصالح الأميركية

وأضافت الصحيفة إنه مع تصاعد وتيرة الانسحاب الأميركي من العراق ، فإن العديد من عائلات المكون السني تركوا منازلهم إلى أربيل بدعوى أنهم يشعرون بالأمان في هذه المنطقة من بطش الميليشيات والفصائل المسلحة.

وأشارت المونيتور إلى أن السنة والكرد يشتركان في المخاوف نفسها من تداعيات انسحاب الولايات المتحدة من القواعد القليلة التي تحتفظ بها في العراق كجزء من التحالف الدولي ضد داعش الإرهابي – وبالتالي ترك المجتمعات العربية السنية والكردية المحلية تعارض الجماعات المسلحة المرتبطة بإيران وحدها

=========

رصدت وكالة فرانس برس مراسم  دق جرس كنيسة مار توما  في الموصل القديمة، وهو أول جرس كنيسة يعاد تركيبه في كبرى مدن شمال العراق، بعد سبع سنوات من سيطرة إرهابيي تنظيم داعش على المدينة.

وقالت الوكالة إن  تركيب الجرس الذي يبلغ وزنه 285 كيلوغراما والمصنوع في لبنان ، جاء بفضل تبرعات من منظمة غير حكومية فرنسية لينهي بذلك الصمت الذي رافق الكنيسة طيلة سنوات

ونقلت الوكالة عن مواطنين تعبيرهم عن سعادتهم بإعادة ترميم كنيسة مارتوما وقالوا إنهم يأملون إعادة بناء ليس جميع المساجد والكنائس في الموصل فحسب ، بل المدينة كلها بمواقعها التاريخية والحضرية و كل مساكنها

وأشار مسؤولو الكنيسة  إلى أن عودة قرع الناقوس يؤذن بأيام أمل ورجاء مستقبلية ويفتح المجال لعودة المسيحيين إلى مدينتهم العريقة

ولفتت فرانس برس إلى أن العديد من مسيحيي العراق أجبروا على الهجرة، بفعل الحروب والنزاعات وتردي الأوضاع المعيشية  ولم يبق في العراق اليوم سوى 400 ألف مسيحي بين سكانه البالغ عددهم 40 مليونا ، بعد أن كان عددهم 1,5 مليون عام 2003.

============

تحت عنوان “المبشرون بالعراق الجديد” نشرت صحيفة العرب اللندنية مقالا جاء فيه إن التفاؤل الذي ظهر في بعض وسائل الإعلام العربية بولادة عراق جديد في أعقاب الانتخابات التي ستجري الشهر المقبل ليس قائما على دراسة واقعية للداخل العراقي.

وأضاف المقال أن زيارة رئيس الوزراء الأخيرة مصطفى الكاظمي إلى طهران تخطّى فيها صلاحيات رئيس حكومة مؤقتة لا يحق له أن يوقّع باسم الشعب العراقي على صك من صكوك الاستسلام والتفريط في هيبة الدولة وسيادتها وجيوشها وما تبقى من ثرواتها من أجل بقائه في رئاسة الحكومة , مشيرة إلى أن قرار الكاظمي بإلغاء تأشيرات الدخول يفتح أبواب العراق على مصاريعها للقتلة والميليشيات والمهربين.

وأشارت العرب الدولية إلى أن الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي اغتنم الفرصة وطلب من الكاظمي بجدولة الديون العراقية لصالح إيران وتنفيذ الاتفاق الثنائي في ما يخص مشروع الربط السككي بين الشلامجة والبصرة ووضع خطة لرفع مستوى التبادل التجاري ليصل في المستقبل إلى 20 و30 مليار دولار اعتمادا على زيادة حجم صادرات السلع الإيرانية إلى العراق.

وتساءلت الصحيفة كيف يمكن أن تنجح الانتخابات القادمة في توليد العراق الجديد تحت حكم يجاهر بالولاء للخارج , فأحزاب السلطة هي وحدها القادرة على شراء أصوات الناخبين وشراء ضمائر المراقبين الدوليين. وهي المتصرفة القادرة بمفوضية الانتخابات، بالإضافة إلى أن حكومة الكاظمي هي الأعجز عن ضبط الأمن وحماية المرشحين والناخبين ومنع الفصائل المسلحة من التلاعب بصناديق الاقتراع.

========

تحت عنوان “السياحة العراقية… فرص ذهبية لواقع متدهور ومهمل” قالت صحيفة اندبندنت عربية إن العراق يمتلك عديداً من الأماكن السياحية والتاريخية والأثرية والدينية , ولكن على الرغم من ذلك أهملت الحكومات العراقية المتعاقبة بعد 2003 الدور الحيوي الذي يشكله قطاع السياحة.

وأضافت الصحيفة أن مساهمة السياحة في الناتج المحلي الإجمالي وفي أفضل ظروفها لم تتعد أكثر من 3 في المئة، ما يتطلب رسم هدف وطني يرتقي بالسياحة من حيث مساهمتها في الدخل الوطني للبلاد خلال السنوات العشر القادمة بما لا يقل عن 15 – 20 في المئة من الناتج المحلي الإجمالي، وهذه الاستراتيجية السياحية لا تتم إلا بتضافر القطاعين العام والخاص والشراكات الدولية المختصة بالتسويق السياحي المتقدم.

ونقلت الصحيفة عن مراقبين قولهم إن كل القطاعات الاقتصادية التي تتطلب جهداً من أجل الإنتاج هي مهملة ومتروك، حتى القطاع النفطي ذو الإيراد العالي، أهملت الحكومة برامج تطوير شركاتها الوطنية العامة ومنحت عبر جولات التراخيص عقود استخراج النفط لشركات أجنبية فليس من الغريب أن تهمل الدولة ومؤسساتها، وعلى رأسها الحكومات، قطاع السياحة الذي يتطلب تنشيطه بذل الكثير من الجهود والمسؤوليات، منها جهود الأمن والخدمات والمرافق السياحية والتطوير الحضاري واستقطاب الاستثمارات وغيرها من الجهود المتكاملة، لتحقيق فرصة لاستقطاب السياحة الدولية، التي تقابلها إيرادات قد لا تكون ذات قيمة إذا ما قورنت بالإيرادات النفطية الكبيرة سهلة المنال والمريحة بالنسبة للمسؤول والسياسي العراقي.

=====

fmovies f2movies sflix putlockers soap2day moviesjoy primewire yesmovies swatchseries soap2day watchmovieshd watchserieshd 123 tv shows 123 movies hd 123movies 0123movie watch tv shows free online watch tv shows hd free watch anime free online watch movies free online watch free tv series free watch movies online myflixer flixtor watch series online