صحف اليوم .. العنف مستمر في العراق مع غياب الإصلاح .. والمناظرات الانتخابية بلا برامج

جولة جديدة بالصحف والوكالات الدولية والعربية نبدأ من رويترز التي نشرت تقريرا حول هوية المتنافسين في الانتخابات العراقية وجاء فيه إن العراق الذي يجري انتخابات عامة هي الأهم منذ عام 2003 في شهر تشرين المقبل يعاني من نظام سياسي يعتمد على المحاصصة والطائفية والعراق لذلك خرج المحتجون إلى الشوارع في عام 2019 ضد الفساد المستشري وتدهور الخدمات وإساءة استخدام الثروات وتوجيه عائدات النفط إلى الأحزاب نفسها.

وأضافت رويترز أن الأحزاب الشيعية منقسمة على نفسها حيث يسعى التيار الصدري إلى الظهور كأكبر فصيل سياسي وأن يكون له تأثير حاسم في توجيه السلطة, بينما تحالفت فرق شيعية موالية لطهران وتمتلك أجنحة عسكرية مسلحة كما تنتهج نهجا متشددا ضد معارضيها ومنها عصائب أهل الحق وكتائب حزب الله المصنفتان على لائحة الإرهاب الدولية.

وقالت رويترز إن الأحزاب السنية في العادة تسعى لكسب الولاءات العشائرية ولم تظهر قدرا كبيرا من الوحدة منذ عام 2003 وهو ما يشكو منه الناخبون السنة قائلين أن ذلك يضعف مشاركتهم في صياغة القرار العراقي وخدمة محافظاتهم, ولفتت الوكالة إلى أن نشطاء تشرين يواجهون قمعا مميتا وصعوبات لا مثيل لها دفعتهم إلى التراجع عن المشاركة في الانتخابات ومقاطعتها.

=====

تحت عنوان “العنف مستمر في العراق ما لم يكن هناك إصلاح منهجي” قالت صحيفة ذا ناشونال اللندنية إن الحكومة العراقية الجديدة يجب أن تمتلك خطة واضحة للإصلاحات المنهجية إذا أرادت وقف العنف والقمع ضد المنتقدين والنشطاء.

وأضافت الصحيفة نقلا عن مراقبين دوليين بمعهد تشاتام هاوس ومركز الأزمات الدولية أن الإصلاح المنهجي شرط أساسي لاستعادة الدولة العراقية سيادتها ومكافحة السلاح المنفلت وتوحيد الأجهزة وإلا فإن العنف سيستمر لأنه يحمي مصالح أولئك الفاسدين الموجودين بالسلطة.

وتابعت الصحيفة بالقول إن استمرار ظواهر استخدام السلاح وخطف المعارضين والقمع المنهجي سيكون له عواقب وخيمة على مستقبل العراق, وأن الإصلاحات السياسية يجب أن تفسح الطريق أمام التكنوقراط لدفع البلاد إلى الأمام في مختلف المجالات خاصة أن الطبقة السياسية الحالية ينظر إليها بشكل كبير على أنها بددت موارد العراق من خلال الجشع وسوء الإدارة.

وأضافت صحيفة ذا ناشونال أن المحتجون طالبوا بانتخابات مبكرة وعقد اجتماعي جديد لكن الحقيقة هي أنه من غير المرجح أن تجلب الانتخابات حكومة جديدة قادرة على محاسبة الفاسدين مثل الكاظمي الذي لم ينجح في محاسبة أي مسؤول على الرغم من الاعتقالات العديدة وجولات الاستجواب.

=====

نشر موقع “وور إن ذا روكس” تقريرا بعنوان “العشائر والأحزاب في العراق: ديناميكية متغيرة” وجاء فيه إنه على النقيض من الدورات الانتخابية السابقة غابت المؤتمرات العشائرية والقبلية الداعمة للأحزاب بشكل ملحوظ قبل أسبوعين من الانتخابات المبكرة.

وأضاف الموقع في تقريره أنه سيكون من الخطأ النظر إلى هذا كدليل على تضاؤل السلطة العشائرية لكنها إشارة إلى أن التغييرات السياسية التي أحدثتها ثورة تشرين سمحت للعشائر بلعب دور جديد يحتمل أن يكون أكثر قوة من خلال وضع أنفسهم سياسيًا على أنهم “الممثلون الحقيقيون للشعب” وتخفيف قبضة الأحزاب وذلك في ضوء الكراهية العامة للطبقة السياسية لا سيما في أعقاب احتجاجات تشرين وحملات القمع والاختطاف القسري ضد النشطاء وقانون الانتخاب الجديد الذي ألغى نظام التصويت على القوائم وزاد من عدد الدوائر.

وأشار التقرير إلى أن خريطة الدوائر الأصغر تعني أن العشائر ستكون في وضع أفضل لتأكيد نفسها في مواجهة الكتل السياسية وأنه على الرغم من أنها ليست في أي وضع يمكنها من تغيير المشهد السياسي بشكل جذري  فإن هذه الانتخابات يمكن أن تكون بمثابة ساحة اختبار مهمة للعشائر للعب دور أكبر وأكثر حزمًا في الساحة السياسية الرسمية وقد يكون هذا التغيير بداية لتحدي الاحتكار السياسي للفصائل والميليشيات التي نهبت الدولة منذ عام 2003.

=====

أوردت صحيفة المونيتور تقريرا تحت عنوان ” ميثاق الشرف الانتخابي يثير جدلا في العراق” وجاء فيه إن العراقيين يستعدون للتوجه لصناديق الاقتراع لاختيار برلمان جديد، وحكومة جديدة يأملون أن تكون قادرة على مواجهة المشاكل التي تمر بها البلاد مثل الخدمات والاقتصاد والأمن بينما يثير ميثاق الشرف الانتخابي جدلا في ظل امتلاك العديد من الأحزاب المتنافسة أجنحة مسلحة تضمن لها التفوق وتهديد الأمن الانتخابي وقت الحاجة لذلك.

وأضافت المونيتور أن الأمن الانتخابي يقلق الكثير من العراقيين وخاصة من القوة المتنامية للميليشيات المسلحة، التي يشترك بعضها في الانتخابات بقوائم مستقلة، والآخرون ضمن تحالفات أوسع.

ونقلت الصحيفة عن نشطاء قولهم إن الانتخابات تجري تحت ظل السلاح حتى وإن لم يكن موجودا بشكل ظاهر في الشوارع , وأن الجماعات المسلحة تمتلك قوة كبيرة سواء على الجانب التسليحي أو الجانب المالي، والآن هي تحاول إضافة القوة السياسية المباشرة إلى المعادلة من خلال الانتخابات حيث تريد تمثيلا سياسيا مباشرا وليس من خلال وسطاء وهذا أمر سيغير المعادلة بشكل كبير.

=====

قالت وكالة أسوشيتد برس إن إيران والسعودية أجرتا جولة محادثات جديدة في بغداد وهو أول اجتماع من نوعه بين الخصمين الإقليميين منذ أن أدى الرئيس الجديد إبراهيم رئيسي اليمين في طهران.

وأوضحت أسوشيتد برس نقلا عن مسؤولين عراقيين أن الاجتماع الذي عُقد الأسبوع الماضي ناقش القضايا العالقة بين إيران والسعودية وفقا لخارطة طريق متفق عليها مسبقًا بما في ذلك التمثيل الدبلوماسي بين البلدين , وأن الاجتماع لم يكن على المستوى الوزاري لكن المحادثات كانت إيجابية.

وأشارت أسوشيتد برس إلى أن العراق لعب مؤخرًا دور الوسيط بين الخصمين الإقليميين الذي أدى تنافسهما في كثير من الأحيان إلى عواقب مميتة في العراق وأماكن أخرى في المنطقة.

===

ومن الصحف العراقية نرصد تقريرا من صحيفة الشرق الأوسط بعنوان ” مناظرات انتخابات العراق: استعراض بلا برامج” وجاء فيه ان وسائل الإعلام المحلية تنشط في العراق بتغطية الانتخابات عبر محاولات لاستنساخ المناظرات التلفزيونية التي يتزاحم فيها مرشحون جدد ونواب سابقون لاستعراض برامجهم أمام الجمهور.

وأضافت الصحيفة أن المحتوى الانتخابي مدفوع الثمن لكن المضمون محاصر بالعشوائية وفي الغالب تبدو البرامج الحزبية للمرشحين ضامرة، بينما يفلت المتناظرون من الأسئلة الجوهرية بالاستقطاب الشعبوي والانسياق وراء أسئلة لا جواب لها سوى العبارات المبهمة وغير الحاسمة.

وأشارت الشرق الأوسط إلى أن مثل هذه الحوارات وغيرها، تبدو مفروضة على الفضاء الإعلامي العراقي، لافتقار الصحافيين إلى المادة الخام، والأصل في الحملات الانتخابية وهي برامج المرشحين الغائبة تماماً لذلك لم يكن هناك حديث عن كيفية حصر السلاح بيد الدولة ومكافحة الفساد وتقديم الخدمات وتنويع مصادر الاقتصاد المقتصر على النفط والعلاقات مع إيران.

======

تحت عنوان “تطبيع إيراني بلسان عراقي” قالت صحيفة العرب اللندنية إن تنظيم اجتماع لإطلاق دعوة للتطبيع مع إسرائيل على غرار اتفاقيات السلام الإبراهيمي يمكن أن يكون نوعا من الخيانة العظمى وفق القانون العراقي الذي لا يزال ساريا وفي الوقت نفسه يمارس كل الساسة العراقيين التخابر مع دول أجنبية ويؤدون يمين الولاء لخدمتها.

وأضافت الصحيفة أن وقوف مقربين من المالكي وراء الدعوة لعقد مؤتمر أربيل يؤكد أن إيران هي من تقف وراءه كما أن اختيار أربيل مكانا لانعقاد المؤتمر له مغزى كبير على مستوى تأكيد انفصال الإقليم الكردي عن العراق وأن ذلك لم يكن بعيدا عن إرادة الحكومة العراقية التي كان في إمكانها لو أرادت أن تمنع عقد المؤتمر بطرق شتى وهي تملك القدرة القانونية على ذلك بدءا من منع سفر المشاركين إلى أربيل وانتهاء بممارسة الضغط على الحكومة الكردية من أجل أن لا يُعقد المؤتمر على أراضيها مثلما فعلت أثناء أزمة الانفصال عام 2017.

واشارت العرب اللندنية إلى أن وزير الثقافة حسن ناظم وهو أميركي الجنسية وممثل عصائب أهل الحق في الحكومة أعلن عن إحالة مسؤولة رفيعة المستوى إلى التحقيق بينما لجأت الميليشيات إلى التنديد بخيانة القضية الفلسطينية في وقت تواجه اتهامات بقمع معارضيها والسعي وراء تزوير الانتخابات.

====

سلطت صحيفة العربي الجديد الضوء على الأوضاع داخل السجون العراقية, ونشرت مقالا بعنوان “السجون في العراق .. كلاكيت” وجاء فيه أن الحكومة عوراء، لا ترى ما يجري من فضائح وانتهاكات يندى لها جبين الإنسانية، بعد أن تحولت السجون إلى محاضن للموت ومعاقل لتشويه الإنسان، روحا وجسدا.

وأضافت الصحيفة أن كل عراقي صار متهماً حتى لو ثبتت براءته، خصوصا إن كان لا ينتمي إلى حزب أو مليشيا، ولا يملك مالا يخرج بقدرته من زنازين الاعتقال الرهيب التي جعلت من حكايا سجون تاريخية، مثل أبو غريب، أضحوكة حيال ما يجري في السجون العراقية حاليا.

وأشارت الصحيفة إلى أن رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي لم يلتفت إلى الدعوات التي انطلقت بعد حادثة رجل بابل إلى فتح التحقيق في آلاف الملفات والقضايا التي يرزح أصحابها في سجون العراق على امتداد خريطة الوطن، واكتفى بسجين بابل، وكأن العراق خلا من أمثاله، وكأن حادثته الوحيدة التي عرفها العراق فيما تفيد إحصائيات وزارة العدل بأن هناك قرابة 50 ألف سجين في مختلف السجون العراقية، بينهم نحو 25 ألف حكم عليهم بالإعدام من دون أن تخبرنا الوزارة عن إجراءات التقاضي التي مهّدت للحكم ضد كل هذا العدد الكبير.

====

fmovies f2movies sflix putlockers soap2day moviesjoy primewire yesmovies swatchseries soap2day watchmovieshd watchserieshd 123 tv shows 123 movies hd 123movies 0123movie watch tv shows free online watch tv shows hd free watch anime free online watch movies free online watch free tv series free watch movies online myflixer flixtor watch series online