تسريب صوتي يكشف تورط ميليشيا ما يسمى بائمة البقيع بتفجير المجانين والمختلين عقليا في ديالى

تتواصل في العراق للشهر الثاني على التوالي ما بات يُطلَق عليها محلياً حرب التسريبات، التي طالت شخصيات سياسية وبرلمانية وأمنية، بالإضافة إلى زعماء مليشيات مسلحة ، حيث  ونشر الصحافي العراقي علي فاضل، تسريباً صوتياً لعضو في مليشيات أئمة البقيع، إحدى الجماعات المسلحة الحليفة لإيران في العراق والناشطة في محافظة ديالى.

وتضمّن التسريب الجديد الكشف عن جرائم وانتهاكات وعمليات ابتزاز، وخطف معوَّقين ومرضى عقليين ووضع أحزمة ناسفة ثم قتلهم وإعلان إحباط هجوم انتحاري، أو اعتقال مواطنين عاديين واعتبارهم قيادات في تنظيم داعش، عبر تصوير أسلحة ومتفجرات بالقرب منهم أو داخل منازلهم، فضلاً عن افتعال هجمات إرهابية على قوات الجيش في محافظة ديالى، تتولى فيما بعد المليشيات عملية التصدي لها، وأشار إلى تورط بعض الضباط بقيادة اللواء علي فاضل عمران، قائد عمليات الجيش في ديالى، بجانب من تلك الانتهاكات، بالاتفاق مع المليشيات ذاتها.