العرب اللندنية: عمالة الأطفال في العراق مستمرة رغم المحاذير القانونية والاجتماعية

سلطت صحيفة العرب اللندنية الضوء على ظاهرة عمالة الأطفال في العراق وذلك في تقرير بعنوان عمالة الأطفال في العراق مستمرة رغم المحاذير القانونية والاجتماعية, حيث قالت الصحيفة إن الظروف الأمنية والصعوبات الاقتصادية التي يمر بها العراق أسهمت في ارتفاع عدد الأطفال الداخلين إلى سوق العمل رغم المحاذير القانونية والاجتماعية والمخاطر التي يمكن أن تواجههم والأعمال الشاقة التي ينخرطون فيها، فضلا عن إمكانية استغلالهم من قبل عصابات ترويج المخدرات والمجموعات الإرهابية للقيام بأعمال تنافي قيم الطفولة.

وأشارت الصحيفة إلى أن الأطفال يشكلون الغالبية من حوالي 4.5 مليون عراقي من المعرضين لخطر الفقر بسبب تأثير النزاع وجائحة كورونا، حيث يواجه طفل واحد من كل طفلين أشكالا متعددة من الحرمان سواء في التعليم أو الصحة أو ظروف المعيشة، أو الأمن المالي.

وقالت الصحيفة إن حق أطفال العراق في العيش الكريم مهدور مع اضطرارهم للعمل في أعمال قاسية لسد حاجتهم وحاجة عوائلهم بينما لا تقوم الحكومة بحمايتهم رغم أن قوانين وزارة العمل والشؤون الاجتماعية تنص على معاقبة المتسبب في تشغيل الأطفال بعقوبة تتراوح بين الغرامة المالية وإيقاف التصريح لرب العمل.