اربعون بالمئة من فلاحيّ العراق هجروا مهنة الزراعة

بعد فشل الحكومات المتعاقبة وأحزاب السلطة في معالجة مشكلات الزراعة بالعراق، أضطر أكثر من أربعين بالمئة من المزارعين إلى ترك مهنة الزراعة، والبحث عن  مصادر عيش جديدة لتأمين دخلهم اليومي .

وذكر رئيس اتحاد الجمعيات الفلاحية حسن التميمي، إن أكثر من خمسين بالمائة من العاملين في قطاع الزراعة  يعيشون تحت مستوى خط الفقر، وأوضاعهم المعيشية سيئة للغاية، مضيفًا أن أكثر من أربعين بالمائة من العاملين في قطاع الزراعة تركوا مهنة الزراعة.

وتابع التميمي أن من بين أسباب زيادة نسبة الفقر انعدام الدعم الحكومي للفلاحين، فضلاً عن الخطط السيئة التي قدمتها الحكومة، وتقليل المساحات المزروعة، ما حرم كثيراً من المزارعين من استثمار أراضيهم، وجعلها معرضة للتصحر والجفاف.