إندبندنت عربية: هل باتت أزمة السكن عصية على الحل في العراق؟

تحت عنوان ” هل باتت أزمة السكن عصية على الحل في العراق؟ ” قالت صحيفة إندبندبنت عربية إن العراق يعاني نقصاً حاداً في الوحدات السكنية مع الغلاء المعيشي الذي تشهده بلاد الرافدين، إذ أجبر كثير من المواطنين على العيش في إيجارات وسط صعوبة شراء مسكن خاصة مع الأزمة التي انفجرت خلال السنوات الماضية بسبب العدد الهائل من السكان العراقيين وازديادهم سنة بعد أخرى حيث وصل سعر المتر السكني الواحد في المناطق الشعبية إلى ألف دولار أميركي على رغم افتقارها لبعض الخدمات الأساسية.

وأشارت الصحيفة إلى أن مسؤولين رأوا أن البلاد بحاجة إلى نحو أربعة ملايين وحدة سكنية لحل أزمة السكن في العراق في وقت يوجد عدد كبير من مشروعات الإسكان المتلكئة والتي يتجاوز عددها 1800 مشروع بسبب الفساد حيث تحدثت هيئة الاستثمار عن مواجهة ضغوط سياسية كبيرة في شأن منح الأراضي ، كما نوهت إلى أن البلاد خسرت ملايين الدونمات جراء المشاريع الوهمية وشبه الوهمية

ونقلت الصحيفة عن باحثين اقتصاديين قولهم إن أعداد الأسر العراقية تتزايد بشكل سنوي بفعل التزايد السكاني، إذ كان عدد الأسر يقارب 3.25 مليون أسرة سنة 2002 وتضخم حتى وصل إلى أكثر من 8.25 مليون أسرة حالياً وهو ما لم تلتفت الحكومات إليه على رغم من أهميته فزادت فجوة الطلب التي عوضت من خلال تقسيم العقارات والدور القائمة إلى عقارات أصغر فأصغر حتى شوهت ملامح المدن والأحياء وزاد الضغط على البنى التحتية المتهالكة وارتفعت أسعار العقارات لأضعاف عدة ولم توفر مناخاً أسرياً كريماً للعائلات القابعين في المساحات الضيقة والأماكن المزدحمة.