إنترناشونال ديجست: أمراض العراق المستعصية

تحت عنوان “أمراض العراق المستعصية” نشرت صحيفة إنترناشونال بوليسي ديجست تقريرا أكدت فيه أن العراق يعاني من الفساد وتبعات تغير المناخ والإرهاب وهي بمثابة أمراض مستعصية سيكون على حكومة السوداني إظهار الإرادة السياسية في معالجتها إن أراد النجاح على عكس كل الحكومات السابقة.
وقالت الصحيفة إن العراق يعد من أكثر دول العالم فسادًا, حيث يؤدي الفساد المستشري إلى تفاقم الفقر والبطالة وسوء الخدمات العامة وانتشار الاضطرابات بينما يعتمد الاقتصاد العراقي بشكل مفرط على قطاع النفط وأكثر من نصف الشركات الخاصة غير مسجلة رسميًا بما يفرض ضغوطًا لا داعي لها على القطاع العام.
وأشارت الصحيفة إلى أن سبب أزمات العراق يكمن في نظام الحكم التوافقي المعروف باسم المحاصصة والذي ساهم في تعميق الطائفية والمحسوبية حيث يتم إسناد كبرى المؤسسات إلى المدراء بحسب الولاءات الطائفية وهذه المشاكل تجسدت في فضيحة الاختلاس الحكومية الأخيرة البالغة 2.5 مليار دولار والتي أطلق عليها البعض “سرقة القرن”.
وأضافت إنترناشونال ديجست أن مستقبل العراق البيئي مهدد بسبب الاستخدام غير الفعال للمياه والتخطيط البيئي غير المناسب وعدم الاستثمار في مجالات الطاقة النظيفة لذا فإن أمراض العراق تتطلب جهودًا شاملة ومتواصلة من جميع القطاعات إذا أريد استئصالها بشكل صحيح.