أورينت 21: الكفاح من أجل تسوية سياسية في العراق

سلطت صحيفة أورينت 21 الفرنسية الضوء على الوضع السياسي المعقد في العراق وذلك في تقرير بعنوان “الكفاح من أجل تسوية سياسية في العراق” حيث قالت الصحيفة إن مرور 6 أشهر بدون انتخاب رئيس جمهورية ورئيس وزراء جديد في العراق منذ إجراء انتخابات برلمانية يؤكد أن البلد يتجه مع الوقت إلى أزمات خطيرة قد تؤدي في النهاية إلى حل البرلمان وإجراء انتخابات جديدة وبالتالي الانتظار لوقت أطول في ظل أزمة عالمية اقتصادية وتضخم الأسعار.
وأشارت الصحيفة إلى أن الخلافات الراهنة بين الأحزاب المرتبطة بإيران والتيار الصدري أصبحت معركة وجود حيث ترفض أحزاب الإطار التنسيقي ومعها إيران إقصاءها بشكل كامل من الحكومة وإسناد وزارات ثانوية إليها وكذلك برنامج الإصلاح الذي يتبناه الرابح الأكبر مقتدى الصدر الذي يشير إلى حل الميليشيات والأجنحة العسكرية كشرط للانضمام للحكومة.
ولفتت صحيفة أورينت 21 إلى تهديدات قادة في الإطار التنسيقي للجوء إلى العنف حيث حذر قائد ميليشيا بدر هادي العامري من أن محاولات إقصاء الإطار التنسيقي عن الحكومة لن تؤدي إلى الاستقرار كما يصر قيس الخزعلي زعيم عصائب أهل الحق على انتهاج الخطاب نفسه.
وقالت الصحيفة إنه حتى الآن فشل مقتدى الصدر في الحصول على الأغلبية اللازمة لتشكيل الحكومة بعد أن توقف تحالفه عند حدود الحزب الديمقراطي الكردستاني وتحالف السيادة السني بينما استغل الإطار التنسيقي الثلث المعطل لإحباط أي محاولة لتسمية رئيس ورئيس وزراء جديد وإجبار الصدر على الالتزام بشروطهم وأهمها أن يكون مرشحه هو مرشح للبيت الشيعي وليس التيار الصدري حتى يكون لها نصيب في الحكومة.