ألمانيا تصادر أصول شركة النفط الروسية العملاقة “روسنفت”

سيطرت ألمانيا على شركة نفط تابعة لعملاقة الطاقة الروسية “روسنفت”، بما في ذلك حصص في ثلاث مصاف للنفط، ما يمثل رداً من المستشار الألماني أولاف شولتس على أزمة طاقة غير مسبوقة نتجت عن غزو روسيا لأوكرانيا.

قالت وزارة الاقتصاد الألمانية يوم الجمعة إن وكالة تنظيم شبكة الطاقة (BNetzA) ستصبح وصية على كل من شركة “آر إن ريفاينينغ آند ماركيتينغ” (RN Refining & Marketing) و”روسنفت دوتشلاند” (Rosneft Deutschland)، والتي تمثل حوالي 12% من قدرة معالجة النفط في ألمانيا، وحصصها في مصافي النفط في شفيدت، وكارلسروه، وفوهبورغ.

وقالت الوزارة في بيان عبر البريد الإلكتروني إن هذه الخطوة “تتصدى للتهديد الوشيك لأمن إمدادات الطاقة وتضع أساساً مهماً للحفاظ على موقع شفيدت ومستقبلها”.

يمثل القرار تصعيداً في المواجهة الاقتصادية مع روسيا، ويمثل خطوة أخرى في الدور النشط المتزايد لبرلين في صناعة الطاقة، حيث يفكك عقوداً من التعاون الوثيق مع روسيا.

دفع ارتفاع أسعار الغاز وتحرك موسكو لتقليص الإمدادات إلى أوروبا بالفعل إلى سلسلة من عمليات الدعم الحكومية وقروض الإنقاذ لشركات الطاقة. الآن، تجري إدارة المستشار شولتس محادثات متقدمة للاستحواذ على شركة “يونيبر” (Uniper) واثنتين من شركات استيراد الغاز الكبرى الأخرى، فيما تحاول تجنب انهيار سوق الطاقة، وفقًا لأشخاص مطلعين على الأمر.